النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ما معنى النسيان هنا؟

  1. افتراضي ما معنى النسيان هنا؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    قال تعالى:
    " لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى ".

    فالله تعالى منزه عن النقص والنسيان سبحانه وتعالى وعز وجل وعلا.

    فما توجيه قوله جل فى علاه:
    "فَالْيَوْمَ نَنْسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَذَا "؟

    وكذلك الحديث فى الصحيح " فاليوم أنساك كما نسيتني "؟

    وجزاكم الله تعالى خيرى الدنيا والآخرة.

  2. #2

    افتراضي

    وعليـــــــكم السلام ورحمة الله وبركاته ...

    الأخ فارس السنــــــة ...
    النسيان معناه :الغفلة والذهول وعدم تذكر الأمر المعلوم في ذهن العالم << وهــــــذه بالطبع صفة نقص , لذا ينبغي تنزيه الله تعالى كما نزه سبحانه جل وعلا نفسه عنها بقوله وماكان ربك نسيا ) ..وقوله عز من قائل قال علمها عند ربي في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى ) ,, فلا يضل سبحانه وتعالى عن شيء منها ولا ينسى ما علمه منها ..
    وقــد ورد أيضا النسيان مضافا الى الله تعالى بمعنى الرفع والنسخ: قال عز وجل (ما ننسخ من آية او ننسها نأت بخير منها او مثلها ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير) .. بمعنى ننسها العباد، فنزيلها من قلوبهم، ونات بخير منها , وانفع لهم أو مثلها ...
    كذلك قد يرد النسيان مضافا الى الله عز وجل بمعنى الترك والاهمال عقوبة وجزاء ..كما في قوله تعالى فذوقوا بما نسيتم لقاء يومكم هذا انا نسيناكم ) أي ما كان سببه عن تعمد منكم وتركه على طريق الإهانة، وهنا اذا نسب ذلك الى الله فهو تركه اياهم استهانة بهم ومجازاة لما تركوه من أوامر ونواه واستهانوا بها وتناسوها وتغافلوا عنها وأعرضوا فيتركهم الله تعالى في العذاب، كما نسوا لقاء يومهم هذا
    كما أنه في قوله سبحانه وتعالى : (اليوم ننساكم) الى آخره تأييسا لهم من العفو عنهم والكاف في (كما نسيتم لقاء يومكم) للتعليل كما في قوله تعالى : (واذكروه كما هداكم) اي جزاء نسيانكم هذا اليوم، اي اعراضكم عن الإيمان به وإنما قال تعالى هذا من باب المقابلة ، كما قال : ( نسوا الله فنسيهم ) , فهذا النسيان نسيان ترك، اي: بما اعرضتم عنه، وتركتم العمل له، وكأنكم غير قادمين عليه، ولا ملاقيه فكما نسيتم نسيتم وليس نسيان غفلة وذهول تنزه ربي وجل وعلا سبحانه عن كل النقائص ,,, ونفس المعنى في قوله تعالى قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى ) أي: تترك في العذاب، فأجيب، بأن هذا هو عين عملك، والجزاء من جنس العمل، فكما عميت عن ذكر ربك، ونسيته ونسيت حظك منه، أعمى الله بصرك في الآخرة، فحشرت الى النار أعمى، أصم، أبكم، وأعرض عنك، ونسيك في العذاب , تركا واعراضا متعمدا زيادة في العذاب وتقنيطا لهؤلاء
    من أي رحمة من الله تعالى لهم جزاء ماكفروا وجحدوا في الدنيا فسعاملهم معاملة من نسيهم; لأنه تعالى لا يشذ عن علمه شيء ولا ينساه ...
    وفي الصحيح من الحديث الذي ذكرت أن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة : " ألم أزوجك؟ ألم أكرمك؟ ألم أسخر لك الخيل والإبل ، وأذرك ترأس وتربع؟ فيقول : بلى . فيقول : أظننت أنك ملاقي؟ فيقول : لا . فيقول الله : فاليوم أنساك كما نسيتني "
    فهي تحمل ذات المعنى الذي بينته لك في الآيات السابقة : (اليوم أنساك كما نسيتني) : أي اليوم أتركك في العذاب وأعرض عن رحمتك
    جزاء مانسيت الفضل وأنت على العمل قادر ...


    تحياتي للموحدين
    أعظَم مَن عُرِف عنه إنكار الصانع هو " فِرعون " ، ومع ذلك فإن ذلك الإنكار ليس حقيقيا ، فإن الله عزّ وَجَلّ قال عن آل فرعون :(وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا)
    وبُرهان ذلك أن فِرعون لَمّا أحسّ بالغَرَق أظْهَر مكنون نفسه ومخبوء فؤاده على لسانه ، فقال الله عزّ وَجَلّ عن فرعون : (حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ)

  3. افتراضي

    جزاكم الله خيرا.

    وحبذا لو استندتم إلى أقوال أهل العلم بارك الله فيكم.

  4. #4

    افتراضي

    قال ابن سعدي: «قد احصى اعماله من خير وشر، وكتبه في كتاب وهو اللوح المحفوظ»
    وقال الطاهر: «واحاط به علما وخبرا فلا يضل عن شيء منها ولا ينسى ما علمه منها، والضلال الخطأ في العلم، والنسيان عدم تذكر الأمر المعلوم في ذهن العالم»
    وقال الطاهر أيضا : «لما اودعوا جهنم واحاطت بهم نودوا (اليوم ننساكم) الى آخره تأييسا لهم من العفو عنهم
    وقال الراغب: «وكل نسيان من الإنسان ذمه الله تعالى به فهو ما كان أصله عن تعمد، وما عذر فيه نحو ما روي عن النبي (صلى الله عليه وسلم): «رفع عن أمتي الخطأ والنسيان»
    وقال ابن سعدي: «اي يقال للمجرمين، الذين ملكهم الذل، وسألوا الرجعة الى الدنيا، ليستدركوا ما فاتهم، قد فات وقت الرجوع ولم يبق إلا العذاب، فذوقوا العذاب الأليم، بما نسيتم لقاء يومكم هذا، وهذا النسيان نسيان ترك، اي: بما اعرضتم عنه، وتركتم العمل له، وكأنكم غير قادمين عليه، ولا ملاقيه"
    وقال ابن سعدي: {فنسيتها} باعراضك عنها {وكذلك اليوم تنسى} اي: تترك في العذاب، فأجيب، بأن هذا هو عين عملك، والجزاء من جنس العمل، فكما عميت عن ذكر ربك، ونسيته ونسيت حظك منه، أعمى الله بصرك في الآخرة، فحشرت الى النار أعمى، أصم، أبكم، وأعرض عنك، ونسيك في العذاب.
    يكفي...؟

    تحياتي للموحدين
    أعظَم مَن عُرِف عنه إنكار الصانع هو " فِرعون " ، ومع ذلك فإن ذلك الإنكار ليس حقيقيا ، فإن الله عزّ وَجَلّ قال عن آل فرعون :(وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا)
    وبُرهان ذلك أن فِرعون لَمّا أحسّ بالغَرَق أظْهَر مكنون نفسه ومخبوء فؤاده على لسانه ، فقال الله عزّ وَجَلّ عن فرعون : (حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ)

  5. افتراضي

    جزاكم الله كل خير

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الكثير من الأشياء
    بواسطة الواضحة في المنتدى قسم المرأة المسلمة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-03-2013, 06:54 PM
  2. عن نسبية الأشياء
    بواسطة ahmed_mehdi في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-30-2009, 07:25 PM
  3. للسائلين عن حِكْمَة الله في الأشياء
    بواسطة الفرصة الأخيرة في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-09-2005, 01:04 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء